الأحد , 21 يوليو 2019 - 4:43 مساءً
رئيس التحرير محمد السيد
المشرف العام حسن ثابت هويدى
مستشار التحرير د.صباح الحكيم

أخبار النهاردة- زيارة ميسى وشعورى بالخجل…بقلم الإعلامية الكبيرة إيمان البكرى

أخبار النهاردة

بقلم – الإعلامية الكبيرة إيمان البكرى:

اخجلنى التنظيم والغوغائيه وسلوك الحضور فى احتفاليه امس التى حضرها لاعب الكره الشهير مسى ، مازلت اشعر بالدهشه من سوء التنظيم وسوء الاداره وسوء السلوك ، ثقافه اللا احترام وعدم التحضر ، وثقافه عدم الهدوء والانصات للمتحدث ظهرت فى سلوكيات الحضور المصرى الذى ابسط ما يطلق عليه ثقافه الازقه والعشوائيات .

والتى ظهرت بوضوح فى الصوت العالى والغوغائيه ، عدم الثقه بالنفس ظهرت باستدعاء ثلاثه عازفات لبنانيات على مستوى متوسط من الاداء والامكانيات الصوتيه فقط لامكانياتهم فى اظهار مفاتنهن اعتقادا فى سياسه الابهار الجسدى لمن انتقى و بانهن افضل من يمثلن مصر واللائى اسرعن بعد الاداء الممل بتقبيل ميسى بشكل مبتذل لاينم عن سلوك المرأه المصريه المحترم ، ونحن لدينا عازفين وعازفات مهره باوركستر القاهره السيمفونى يبهرن بفنهن الكلاسيكى الراقى وليس باجسادهن واداءهن المتواضع ، شعرت بالخجل فى تقديم الحفل بشكل غير مهنى حيث لم يتم الاستعانه بمقدم محترف يجيد اللغه الانجليزيه او مذيعه متمكنه تضفى جوا راقيا على الحفل او فنانه مثقفه بملامح مصريه تجيد الانجليزيه مثل منى ذكى او داليا البحيرى حيث قدم الحفل دون اى سكربت مكتوب عن طريق الارتجال لكل من يستحوذ على الميكرفون .

 شعرت بمنتهى الاستياء من حصول مسى على جهاز الترجمه من العربيه للانجليزيه بعد عشر دقائق من بدء المتحدثين ، شعرت بالخجل من سوقيه عمرو اديب فى اداره الحوار (والفهلوه) واللا مهنيه التى تم استخدامها فى كل شىء ، رساله الامس ببساطه نحن شعب يمتلك حضاره تم توريثها ولكنه لا يمتلك ابسط مقومات التحضر والتنظيم والسلوك والرقى والاحساس بالمسؤليه،


اردنا بهذا الحدث ان نظهر مصر الحضاره فساهمنا بان نظهر فى صوره شعب غير متحضر ، واكاد ان اجزم ان سلوك الشعب الالمانى فى مباريات الكره اكثر تحضرا من سلوك المتخصصين فى حدث بهذه القيمه ،

قدمنا انفسنا بشكل سوقى على الرغم من ان الحدث كان يتم فى اكثر الاماكن رقيا وتحضرا مكان يحوى عبق التاريخ المصرى والحضاره القديمه ورقى وثراء الحقبه العثمانيه بفخامه مبانيها ولكننا ظهرنا بشكل من يملك ما لا يستحق …


ما حدث بالامس ناقوس خطر يدق فى ضمير وعقل كل من ينتمى لهذه البلد نحن لا نحتاج بتطوير العشوائيات فى الاحياء القديمه بقدر احتياجنا لتطوير العشوائيات داخلنا ….

 

” أخبار النهاردة”

 
 
شاركها:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *