الأربعاء , 12 ديسمبر 2018 - 4:06 مساءً
رئيس التحرير محمد السيد
المشرف العام حسن ثابت هويدى
مستشار التحرير د.صباح الحكيم

الفنانة الألمانية ” ثيرا هولست” تكسر قواعد الفن الجاهزة

أخبار النهاردة- بقلم : بوشعيب خلدون

( فنان تشكيلي مغربي وناقد )

عند تمعني تلقائيا ودون الدخول إلى عوالم الفنانة الألمانية ثيرا هولست، فإنه يظهر لنا بجلاء انها فعلا اعمال خارجة عن المألوف والمعتاد في الفن…

وهو ما ذهب اليه ارسطو في مقولته عن الفن. «ليست مهمة الفن تقديم الشكل الخارجي للأشياء، وإنما المدلول الداخلي لها».

مرات عدة راجعت أعمال وعوالم الفنانة الالمانية ثيرا هولست، وفي محاورتي لها استنتجت من خلال ذلك ان الفن عندها ليس مجرد أعمال تعلق او معرض تحده اربع جدران ..

ان للفن عندها دلالات روحية وانسانية وتفكير بالقلب وليس العقل.. هي تلك فلسفتها وذلك منهاج المبدع الحق .. أعمالها تقسيم طبقي متنوع تعتمد فيه الفنانة على الشكل من جهة والفضاء من جهة أخرى لتحقق التوازن داخل أعمالها.. يسمح الورق المقوى المستخدم كسطح «يعوض طلاء للطبقات» ـ وهو يؤدي في نفس الوقت دور اللون ـ فالطبقات لها دورها في خلق التوازن للمتلقي.. تتشابك تلك الطبقات مع بعضها البعض في تناغم بين مقدمة العمل وخلفيته مما يجعلك تقف على عدة تفاصيل ..

انه نوع من سلطة الجمال داخل الشكل الذي تؤتثه الفنانة بأجزاء من النباتات، والصوف أو المعادن، والرمل والجص و غبار الرخام. يتسبب السطح الشبيه بالإغاثة في تدفق الأصبغة من المناطق المرتفعة أثناء التطبيق التالي للطلاء وجمعه في التجاويف المجاورة.

لقد جعلت الفنانة ثيرا، من اعمالها لغة وحوارا تخاطب به الآخر .. انه حوار من القلب إلى القلب ،، وليس من العقل للعقل .. هذه فلسفتها.. فلسفة الروح .. لذلك سيجد المتتبع لأعمالها رغم تعقيداتها في الاشتغال لان المواد المتناولة كالصوف الذي جعلت منه في نظري رسالة كونية …

انه نسيج.. كما الروح والوان تشكلها بعناية فائقة … في لوحاتها التي جعلت من الصوف كتيمة أساسية، وكانها تلبس الانسانية لباسا موحدا .. انها دعوة صريحة لحوار الحضارات بما ان اللباس لغة موحدة بين الانسانية جمعاء.. منحوتات غرائبية بابداع متجدد ..

اعمال اخرى بطبقات جعلت من تقنية الكولاج وسيلة وليست غاية.. فكانت النتيجة أعمالا مبهرة وكأننا امام لوحات ثلاثية الأبعاد … انه ميول للحرية في العمل الفني دون التقيد بقواعد جاهزة.. منحوتاتها صنعتها من الخرسانة المسامية (لبناء المنازل) وغطتها بألياف الصوف. انه حضور قوي للصوف ،،، سر من اسرار ثيرا هولست..

وفي الختام يمكن القول أن أعمال الفنانة ثيرا هولست هي خطاب انساني ولغة تمردت فيها المبدعة الالمانية عن كل القوالب الجاهزة ولعل اشتغالها على مشاريع كثيرة تبجث من خلالها جعل الفن يتخطى حاجزه الضيق ليصبح في حوار مباشر مع المتلقي،،، انه تكسير للقواعد .. فن هو رسالة وحوار يوحد الشعوب.

أخبار النهاردة

شاركها:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *