الجمعة , 15 نوفمبر 2019 - 8:09 مساءً
رئيس التحرير محمد السيد
المشرف العام حسن ثابت هويدى
مستشار التحرير د.صباح الحكيم
السيد رشاد

“مسار العائلة المقدسة .. الماضى الذى يصنع المستقبل” بقلم/ السيد رشاد

أخبار النهاردة- بقلم / السيد رشاد

«رحلة السيد المسيح والسيدة العذراء» .. ومعهما يوسف النجار إلى مصر بمزاراتها المتعددة، بداية من سيناء وحتى أسيوط جنوب مصر

تلك الرحلة التى يقدرها أكثر من مليارى مسيحى فى العالم ويعتبرونها البديل الآمن للحج إلى بيت لحم فى الأراضى العربية المحتلة بفلسطين.

بالنسبة لنا مجرد ملف كان منسيا على «رف الإهمال» منذ أكثر من عشر سنوات.

وقد تم تحريكه أخيرا،سعيا إلى استثمار الرحلة المقدسة، فى مشروع ضخم للسياحة الدينية سيحقق نقلة نوعية هائلة وسريعة للاقتصاد المصرى، ويوفر مئات الآلاف من فرص العمل، مما يسهم فى تحقيق الأمن الاجتماعى، فضلا عن أنه يزرع البشر بمدينة مليونية فى منطقة الفرما بسيناء ليسهم فى حماية الأمن القومى، برغم كل ذلك وأكثر ..

وإذا كانت ظروف تاريخية غير سعيدة، على مر عقود، أتاحت الفرصة لأصابع «ما» أن توقف أى مشروع حضارى أو تنموى حقيقى يمكن أن تنطلق منه مصر نحو مكانتها اللائقة،فإن اللحظة التاريخية الفارقة التى تمر بها مصر والمنطقة كلها،بما تفرزه من فرص هائلة للانطلاق، وأيضا ضغوط وتحديات خطيرة. . جعلت من الضرورى أن تنفتح «عيون» طالما أغمضها القهر والفساد على ثرواتنا الحقيقية، وتستثمرها من منطلق أن إعادة صياغة المستقبل أصبحت قضية «مصرية» مصيرية لا تقبل التسويف أو التقاعس ..

وليصبح مشروع مسار العائلة المقدسة هو تراث الماضى الذى يصنع المستقبل

شاركها:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *