الثلاثاء , 7 يوليو 2020 - 5:32 مساءً
رئيس التحرير محمد السيد
المشرف العام حسن ثابت هويدى
مستشار التحرير د.صباح الحكيم
ابتسام فريد

ابتسام فريد تكتب .. قطعه من القلب والوجدان

أخبار النهاردة- بقلم – ابتسام فريد

قطعه من القلب والوجدان تحمله معك وفيك اينما حطت رحالك انت مدون باسمه فى سجلات الحياه اولا ومن بعده تنسب امك وابيك يراه الناس فيك ويعرفونه من صوتك ،لون بشرتك ملامج وجهك وفى بعض الخصال التى تولد معك ولا تعرف انها تسكنك لانك ابنه ( ابن وطنك ) مهما ابتعدت يعرف كيف يناديك جذوره الماسكه فى بطن الارض تشدك تريدك ان تحيا على ارضه ان تزرع وتحصد ،تبنى وتكبر فيكبر بك ومعك .

يريدك ان تزهر فيه فيصير بستانا من رياحيين ابناءك ،صغاره الذين يحتضنهم على امل ان يحتضنوا من شبوا واشتد عودهم .هويتك مدونه باسمه حتى وان ولدت فى ارض اخرى فلابد ان ياءتى ويبحث عن جذورك ليقول ان اصولك تعود الى وطنك الاول فهو داءما اصل حكايتك على الارض منه تكون كل البدايات والنجاحات والاخفاقات قبل ان يصير مخزنا للذكريات .

تتخلى عنه ؟ كيف وهو ملاصق لك لجلدك ،كلما تفاخرت به ازددت قامه وكلما صغر فى عينك صغرت فى الدنيا ،البيت وطن الاهل وطن والحبيب وطن لكن هل كل وطن حبيب ؟

كيف يكون الوطن وطنا ان لم تتعامل معه كقطعه من القلب والوجدان والكيان ؟ كيف يكون وطنا ان لم ترفيه صوره الاب وحضن الام الداءمه لانتظار للحظه عوده صغارها اليها ؟احيانا تساءل نفسك اليس الوطن كتله مشاعر وذكريات محفوره على جداران شوارع واحياء وبيوت وعلى وجوه الناس ايضا تتشكل لترسم ماضيك بكل مافيه،اليس الحنين اليه هو الحنين الى الناس والحياه التى عشتها يوم كنت طفلا ؟

هل كل ارض يمكنها ان تكون وطنك ؟ هل كل وطن تستطيع ان تحبه وتخلص له فيسكن قلبك كما تسكنه ؟كل الاوطان تسكن فينا . حتى تلك التى تختار الرحيل عنها نغادرها ولا نفارقها ان نجحنا ام فشلنا . اليها يشيرون كلما تحدثوا عنا .

الوطن اكثر من قطعه ارض او صحراء او يابسه ،هو عنوان تمر النساءم والرياح والبساتين فيعبق بعبير يعلق فى الذاكره ولا يرحل ابدا .التراب والطبيعه والوجوه والاسماءوالخصال والتقاليد ..

تجبلك كما جبلك من طين ،فتصير انت ما انت عليه ،وتكمل طريقك ولا تدرك احيانا انك بخطاك تكمل حفر معالم وطنك وتعيد تشكيله ليصير اكثر بهاءا وجمالا .. انما البعض من شياطين الانس يحفر خندقا ليهدم كل بناء متوهما انه صانع جديد للتاريخ ،

فهل تغض الطرف وتتركه يشوه هويتك واسمك واهلك وماضيك وذكرياتك وغدك ؟

ام تمد يدك لتقطلعه وتنثر البذور الطيبه مكانه ؟

شاركها:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *