الأربعاء , 22 مايو 2019 - 10:08 صباحًا
رئيس التحرير محمد السيد
المشرف العام حسن ثابت هويدى
مستشار التحرير د.صباح الحكيم

مستقبل وطن ينظم إحتفالية لتكريم فتاة « الأمانة » في الأقصر

أخبار النهاردة- كتب- محمد حمادة:

 ينظم حزب مستقبل وطن بمحافظة الأقصر إحتفالية لتكريم الشابة منار عبد الرحمن، أبنة منطقة الكرنك القديم، وذلك تقديرًا علي أمانتها، وبعدما قامت بإعادة حقيبة تعود لأحدي السائحات، ورفضها تسلم مكافأة علي أمانتها، بمشاركة الخبير السياحي محمد عثمان عضو لجنة تسويق السياحة الثقافية بصعيد مصر وذلك تحت رعاية الدكتور محمد العماري رئيس لجنة الصحة وأمين حزب مستقبل وطن بمحافظة الأقصر.

 

وقال « العماري » أن الحزب يعمل دائمًا علي دعم النماذج المشرفة من أبناء الشعب المصري، فأبنة الأقصر « منار عبد الرحمن » أستطاعت أن تضرب مثلًا يحتذي به في الأمانة، والأخلاق الكريمة، وساهمت بشكل كبيرة للغاية في أعطاء أنطباع رائع للسائحين عن أبناء الشعب المصري، فالشابة أبنة أحدي القري البسيطة في الأقصر عثر علي حقيبة تحتوي علي مبلغ كبير من العملات الأجنبية من دولارات ويورو، وقامت بالبحث عن مالك الحقيبة، لتكتشف إنها تعود لسائحة تحمل جنسية دولة الإكوادور، وتقوم بتسلميها الحقيبة وعدم قبول مكافأة عرضت بسبب أمانتها.

 

وأضاف أن الاحتفالية سوف يتم تنظيمها بمقر الحزب بالتنسيق مع أمانات الإعلام بقيادة هدي الأمير، والمرأة بقيادة أماني الشعولي، والشباب بقيادة الدكتور محمود متولي، وذلك بمشاركة الخبير السياحي محمد عثمان، والذي سيقوم أيضًا بتكريم فتاة « الأمانة» من خلال إحتفالية الحزب.

 

وأشار إلي أن فتاة « الأمانة » أستطاعت أن ترويج للسياحة المصرية بطريقة غير مباشرة، ورسمت صورة واضحة التفاصيل عن إخلاقيات الشعب المصري، ومدي محبته وترحابه بالسائحين.

 

وأكد علي أنه لا يجب أن تعول مسئولية الترويج السياحي في مصر علي الجهات الحكومية بل لابد أن تتكاتف جميع فئات المجتمع المدني من أجل العمل علي تنمية وتطوير القطاع السياحي والترويج لها، وذلك نظرًا لأهمية ذلك القطاع بالنسبة للإقتصاد المصري.

 

وكانت الشابة « منار عبد الرحمن» البالغة من العمر سبعة عشرًا عامًا قد عثرت علي حقيبة تعود لسائحة تدعي لاورا البير، 66 سنة، و تحمل جنسية دولة الإكوادور، وعثرت بداخلها علي مبلغ مالي ممثل في 500 دولار، 380 يورو، وعدد من البطاقات البنكية، وقامت بتسلميها لشرطة السياحة والآثار بالأقصر، والتي قامت بدورها بإعادتها للسائحة.

شاركها:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *