السبت , 19 أكتوبر 2019 - 5:05 صباحًا
رئيس التحرير محمد السيد
المشرف العام حسن ثابت هويدى
مستشار التحرير د.صباح الحكيم

اختتام فعاليات مؤتمر وزارة الاتصالات بالتعاون مع الاتحاد الإفريقي للإتصالات

أخبار النهاردة- كتبت- بسمة شريف

اختتم مؤتمر وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بالتعاون مع الاتحاد الإفريقي للإتصالات فعالياته يوم الخميس الماضي الموافق ١٨/٧/٢٠١٩ والذي بدأ يوم الأحد الموافق ١٤/٧/٢٠١٩ بعرض شريط فيديو يوضح الصعاب التي يواجهها الأشخاص ذوي الإعاقة ويعرض خطوات فعالة يجب اتخاذها في سبيل تيسير عملهم وحياتهم واندماجهم في المجتمع.

 

ثم أعطي السيد مينجستاب هايلي ممثل الأمم المتحدة لبرنامج الطعام العالمي في مصر كلمة توضح التحديات التي يواجهها الأشخاص ذوي الاعاقة، كما وضح الجهود التي يبذلها الاتحاد الأفريقي لزيادة النسبة المئوية الخاصة بهم في سوق العمل وتسهيل المرافق لهم وأكد على سعي الاتحاد لتحقيق مبدأ المساواة بين جميع البشر، مضيفا أن جل ما يأمل له هو أن تترجم هذه القوانين والمواد إلى واقع، مشيرا بذلك إلى بدء الدول الإفريقية بالفعل في تفعيل بعض هذه المواد في مجال الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات.

 

كما أكد أيضا على أحقية الأطفال ذوي الإعاقة في تعليم طبيعي ومدارس مخصصة لاستيعاب احتياجاتهم ومساواتهم مع أقرانهم، وقد شدد على أهمية تكاتف الدول الإفريقية جنبا الى جنب وعلى أهمية الشراكة مع الحكومة المصرية لمواجهة هذه التحديات معا وتخطيها.

وجاءت كلمة دكتورة هبة هجرس نائبة البرلمان المصري مرحبة بالإخوة الأفارقة في بلدهم الثاني مصر وشاكرة للمجهود الجبار الذي بذلته دكتور عبير شقوير مستشارة الوزير للمسؤولية والخدمات المجتمعية في تطبيق المواد المطروحة من قبل على أرض الواقع في مصر، كما أشارت إلى القانون رقم ١٠ لسنة ٢٠١٨ والذي يضمن جميع حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة حيث استندت إليه دكتورة عبير شقوير وقامت بادخال أحدث ما توصلت له التكنولوجيا في هذا المجال.

ثم كلمة الوزير ألقتها نيابة عنه مستشارة الوزير للمسؤولية والخدمات المجتمعية عبير شقوير والتي رحبت بالحضور وأكدت على حرص الوزارة على التعاون وتبادل الخبرات مع أبناء القارة الواحدة، وأشارت إلى أهمية استضافة مصر لهذا الحدث مما يعكس دور مصر في نقل الإتاحة التكنولوجية التي يكون فيها الإنسان مركز الإهتمام الذي تسعى الوزارة جاهدة لتلبية احتياجاته وتأمين حياة كريمة له على مختلف الأصعدة.

 

كما أكدت “شقوير “ على أن القارة الأفريقية مليئة بالعقول النيرة التي هي أساس التقدم التكنولوجي وبالتالي توفير هذا التقدم للأشخاص ذوي الاعاقة.

وقامت محللة المحتوى الاستراتيجي دكتور غادة قنديل بشرح أنواع الإعاقات على اختلافها لتؤكد على ضرورة فهم القائمين على المشروع لها حتى يطوروا أجهزة مناسبة بدورهم، ثم قامت بتعريف الحضور على أحدث ما توصلت إليه التكنولوجيا في هذا المجال والتي أصبحت بدورها ميسرة تماما لكل أنواع الإعاقات سواء السمعية أو البصرية أو الجسدية أو غيرها، فهي مهيئة ليتم استخدامها بواسطتهم جميعا، وضربت لهذا بعض الأمثلة التي ساعدت فيها التكنولوجيا الحديثة الأشخاص ذوي الإعاقة على التعايش داخل المجتمع بطريقة طبيعية.

 

وتحدث بعد ذلك السيد أحمد فايد المدير الإقليمي لشركة آفايا في مصر وليبيا عن دور الشركات في التكنولوجيا المساعدة في حالات الطوارئ وكيف تساعد التكنولوجيا الناس على التواصل بشكل سريع وجيد، وقدم بعض الحلول المفتوحة التي يمكن من خلالها جني ثمار الإندماج بين التكنولوجيا المساعدة وبين المجالات الأخرى حيث يكمل كل منهم الآخر، ثم قدم بعض الأمثلة التي تساعد فيها التكنولوجيا الحديثة الأشخاص ذوي الإعاقة في حياتهم العملية.

 

وأخيرا أكدت غادة خليفة على مسؤولية المؤسسات تجاه التنمية في هذا المجال وعن ضرورة سهولة الوصول والنفاذ للتكنولوجيا المساعدة كحق طبيعي من حقوق الإنسان يمتلكه الأشخاص ذوي الإعاقة.

 

جدير بالذكر أن مترجمو لغة الإشارة قد شاركوا بالترجمة طوال الجلسات بشكل يستحق الإشادة والتقدير.

 

ويذكر أن يوم الثلاثاء الموافق ١٦/٧/٢٠١٩ قد شهد زيارة الأفارقة لمكتب مبنى تكنولوجيا المعلومات الخاص بالأشخاص ذوي الإعاقة في القرية الذكية ؛حيث عبروا عن انبهارهم بمستوى المركز وطالبوا وزير الإتصالات المصري دكتور عمرو طلعت – والذي زارهم بصحبة وزير الإعلام الجامبي- بأن يكون هذا المركز نموذجا يحتذى به لإنشاء مراكز أخرى في بلادهم

شاركها:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *