الأحد , 15 ديسمبر 2019 - 10:29 صباحًا
رئيس التحرير محمد السيد
المشرف العام حسن ثابت هويدى
مستشار التحرير د.صباح الحكيم
جيهان عجلان

جيهان عجلان تكتب : الحجاب أختي المسلمة ؟

أخبار النهاردة- بقلم – جيهان عجلان

لماذا الحجاب  أختي المسلمة ؟

تعالي أولا نتعرف على معنى الحجاب

يُعرف الحجاب باللغة على أنه الشيء الذي يحول بين شيء وآخر ويمنع ظهوره، وهو أيضا الستر حَجبَ الشء أي ستره ، ويُعرف الحجاب في الإسلام على أنه عبارة عن رداء تريديه المرأة المسلمة ؛بغرض الستر وحجب جسدها وشعرها عن الظهور للرجال المحرمين عليها،  حيث أن عورة المرأة في الإسلام هي كل جسدها عدا وجهها وكفيها، فيجب أن تقوم بحجب وإخفاء كل عورتها بارتداء الملابس الفضفاضة وغير الشفافة.التي تظهر مفاتن الجسد

فالحجاب  فرض على كل امرأة مسلمة بالغة وعاقلة، وعدم ارتدائه يعد مخالفة لشرع الله تعالى وستعاقب على ذلك يوم القيامة، وهناك عدة شروط يجب توافرها في الحجاب الشرعي مثل: تغطيته لكل أجزاء الجسم، وأن يكون واسعاً فضفاضاً لا يشف ولا يصف جسد المرأة، وألاّ يكون ملفتاً للنظر.

هذه  مقدمة موجزة عن معنى الحجاب وكيفيته، وفى السطور التالية سنوضح لماذا الحجاب أختي المسلمة ؟

أولا الحجاب أمر من الله تعالى .أخبر به رسوله محمد (صل الله عليه وسلم) بالقرآن الكريم وأمره بالتبليغ

 وقال له : قل وهو فعل أمر صادرا عن الله عز وجل موجه لرسوله بالتبليغ لنساء المؤمنين والشاهد في ذلك الآية التالية من سورة النور

 

“يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُل لِّأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاءِ الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِن جَلَابِيبِهِنَّ ۚ ذَٰلِكَ أَدْنَىٰ أَن يُعْرَفْنَ فَلَا يُؤْذَيْنَ ۗ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَّحِيمًا (59)”الأحزاب

والأمر هنا ليس  موجه لزوجات وبنات  الرسول( صل الله عليه وسلم )فقط ، بل لنساء المؤمنين جميعا فالأمر عام شامل كل النساء بداية من نساء الرسول (صل الله عليه وسلم ) وبناته لسائر نساء المؤمنين،

 ولماذا كان هذا الأمر بالحجاب الذي هو الستر في معناه ؟الإجابةفي نهاية الآية ذاتها،ألا وهى حتى لا يتعرضن للأذى، فعندما يكون جسد المرأة سافرا أي واضحة تفاصيله ؛كانت عرضة لمضايقات الرجال الذين تدنت أخلاقهم فيتعرضن للأذى منهم لذلك كان الحجاب حماية لهن،وحافظ لجسدهن من هتك الستر

ثم نجد شاهد أخر بسورة النور بأمر الله تعالى للمرأة بالحجاب والستر

 

“وَقُل لِّلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَا ۖ وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَىٰ جُيُوبِهِنَّ ۖ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا لِبُعُولَتِهِنَّ أَوْ آبَائِهِنَّ أَوْ آبَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ أَبْنَائِهِنَّ أَوْ أَبْنَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي أَخَوَاتِهِنَّ أَوْ نِسَائِهِنَّ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُنَّ أَوِ التَّابِعِينَ غَيْرِ أُولِي الْإِرْبَةِ مِنَ الرِّجَالِ أَوِ الطِّفْلِ الَّذِينَ لَمْ يَظْهَرُوا عَلَىٰ عَوْرَاتِ النِّسَاءِ ۖ وَلَا يَضْرِبْنَ بِأَرْجُلِهِنَّ لِيُعْلَمَ مَا يُخْفِينَ مِن زِينَتِهِنَّ ۚ وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعًا أَيُّهَ الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ “(31) النور

هذا خبر الله تعالى وأمره الواجب التبليغ من رسول الله( صل الله عليه وسلم ) قل يا محمد للمؤمنات من أمتكأن يغضضن من أبصارهن عما يكره النظر إليهمما نهاكم عن النظر إليه ( وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ ) بالستر اى بلبس ما يسترها عن أعين الناس ،  فرؤيتها حل للزوج فقط ،ولا يظهرهن إلا بزينتهن الظاهرة لثيابهن ، وعليكن يا نساء المؤمنين ألا تظهرن الزينة إلا للزوج فقط ، أو من حرموا عليكن ،وهم الوارد ذكرهم بوضوح في الآية السابقة  ، ففي أظهار الزينة للغير سبيلا لطمع القلوب الفاسدة  ؛ الذي يترتب عليه وقوع المرأة فريسة لضعاف النفوس وفاسدي القلوب والعقول لأنها تُطمع هؤلاء فيها، وتفتح لهم سبيل للنيل منها ومن جسدها ، فعلى المرأة المسلمة أن تلتزم بالستر الذيأمرها الله به ؛لأن أمر الله واجب التنفيذ ومخالفته توجب العقاب من الله يوم القيامة ؛ لأنها عصت الله فيأمره

وعندما تلتزمي أختي المسلمة بأمر الله وأخلاق دينك الإسلام ستكونين من زمرة المفلحين ؛الذينسيفوزون بالجنان ؛لأنهم اتقوا الله في كل أوامره ونواهيه

أختي المسلمة صوني نفسك وجسدك لأنكِ تختلفين عن  غيركِ بالتكريم من الله ،فكوني ملكة زمانك بعفتك وسترك لجسدك من أعين شياطين الإنس والجن

لهذا فرض الله عليكِ الحجاب؛ لأنه حافظ لكِ من كل أذى وتذكري أن كل شء جميل؛ لابد أن يستر ويحفظ حماية له وصيانة من كل ضرر، كوني أخلاقا ظاهرة وباطنة، كوني سفيرة لدينك أمام العالمين لأنه أرادكِ أن تكوني سيدة للعالمين.

 

 

شاركها:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *