الأحد , 26 يناير 2020 - 2:03 مساءً
رئيس التحرير محمد السيد
المشرف العام حسن ثابت هويدى
مستشار التحرير د.صباح الحكيم
منى بدره

منى بدره تكتب – ساكن في الدور الكام؟

 أخبار النهاردة- بقلم – منى بدره
كل واحد فينا عامل زي المبنى.. اللي متكون من كذا دور… دور المشاعر.. دور المبادىء دور الايمان والدين دور المتعة والانبساط دور العيلة والاستقرار دور الشغل والمادة وادوار كتير مختلفة… وكمان عدد ادوار مختلفة…
الفكرة مش في عدد الادوار ولا في نوعيتها.. الفكرة في ترتيب الادوار في حياتنا… ايه اعلى دور عندي واللي بيحركني؟ وايه هو الدور الاخير بالنسبة ليا؟
وهل الدور المهم في حياتي انا فعلا عاوز هو ده اللي يكون مهم في حياتي…هل انا ماشي فعلا باللي انا عاوزه ولا لازم اعيد حساباتي؟ طب هل انا اللي مرتب الادوار المهمة في حياتي؟ ولا الناس والمجتمع والصحاب اللي مرتبني على مزاجهم؟
طب عملت ايه بالادوار المهمة في حياتي؟ غذيتها واديتها اهتمامها؟ طورتها وحسنتها؟ ولا بروزتها وحطتها على جمب؟ ما هى اذا مهمة في حياتي.. وانا عارفها واهملتها يبقى كإنني عميت نفسي عنها… يبقى ولا كإنني ادركتها وفهمتها!!!! تبقى ملهاش قيمة… تبقى فعلا هى مش مهمة في حياتي!! لإنني مسعتش ليها!!!
عندنا ٢٠ سنة.. ٣٠…. ٤٠..٦٠؟؟؟ انت ساكن فين؟ في الدور الصح ومطمن؟ ولا محتاج تنقل عشان عيشتك تتحسن؟
طب وبعد ما اتأكد من ترتيب الادوار… واطمن على نفسي انا فين.. واستقر في الدور الصح؟ الفرش مهم اوي… لإنك ممكن تكون في الدور الصح… بس فارش الشقة غلط..
بتقول اهم حاجة عندي اهلي وعيلتي… وبترددها وبأعلى صوت.. بس مبتعملش حاجة تحافظ بيها على العيلة دي.. مش حاضر معاهم.. وقتك كله رايح في حاجات تانية غيرهم…
بتقول انا بحب شغلي..وهو كل حياتي… وانت كل يوم بتنزل شغلك بالعافية… كاره اللي بتعمله وكاره الناس اللي بتقابلهم.. فالنتيجة مجهود ووقت وصحة ضايعين…مبتحاولش تحسن منه… مبتحاولش تلاقي بديل…
بتقول انا ربنا اهم حاجة في حياتي.. وهو مش موجود.. دور عليه في عبادتك وتعاملاتك اليومية مش حتلاقيه!!! الفرش مهم اوي…الفرش مهم يكون على مقاس الشقة والدور اللي اخترته… لازم يخدمك في حياتك… محتاج تتعلم تفرش ازاي لدورك اللي انت فعلا اخترته… محتاج تسأل وتستشير الناس الصح اللي يساندوك في الفرش.. محتاج تصبر عشان تفرش صح!! لإن شقة مفروشة صح في الدور الصح حتخليك تعيش الحياة الصح اللي انت عايزها ومرتاح فيها!!!
شاركها:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *