الأحد , 29 مارس 2020 - 2:52 صباحًا
رئيس التحرير محمد السيد
المشرف العام حسن ثابت هويدى
مستشار التحرير د.صباح الحكيم

“الحكومة نمبر وان ” للكاتب الصحفى – جمال قرين

أخبار النهاردة- بقلم  الكاتب الصحفى / جمال قرين

كان المصريون فى معظم الأزمات التى مرت بعمر الوطن كثيرا مايتهمون الحكومة بالتقصير وأنها لم تتحرك لاحتواء الأزمة فى الوقت المناسب وهذا قد يكون فى بعض الأحيان صحيحا ..

لكن فى مصيبة ” كورونا ” أسرعت الدولة المصرية فى اتخاذ عدة قرارات احترازية عاجلة لمحاصرة هذا الوباء القاتل حيث أصدر الرئيس عبد الفتاح السيسى قرارا بتعليق الدراسة أسبوعين ثم تلتها قرارات احترازية مهمة مثل : منح العاملين بالدولة إجازات للجلوس بالمنزل وقاية من المرض وغلق المقاهى والمحلات التجارية والاكتفاء بعدد ساعات محدودة تبدأ من 6صباحا حتى 7مساء وكان قد سبقها غلق السناتر وتخفيف الازدحام فى وسائل النقل والمواصلات ومنع التجمعات بالنوادى والمسارح والمناسبات الاجتماعية المختلفة ..

إن تحرك الحكومة السريع بتنفيذ هذه الإجراءات لاقى ارتياحا فى الشارع المصرى إلا أن هناك من المواطنين من لم يأخذ الأمور باهتمام ولم يقدر العواقب الوخيمة فى حال لو لم يحتاط المصريون لأنفسهم من هذا الوباء الخطير والمرعب .

إذن الحكومة لم تقصر هذه المرة وفعلت مايستحق الاحترام والإشادة , والكرة الٱن أصبحت فى ملعب الشعب ‘ ومن المهم جدا أن يلتزم كل مواطن بالبقاء فى بيته ولايخرج الا للضرورة كأن يخرج لشراء بعض احتياجاته من الأكل وخلافه لأن الأيام القادمة أشد خطورة مما سبق والوقاية فى مواجهة كورونا خير من العلاج والاستخفاف والاستهتار بالوباء أمر فى غاية الخطورة وانظروا للطلاينة بسبب ذلك وعدم اهتمامهم مع بداية ظهور الوباء فى بلادهم ماذا جرى ويجرى الان عندهم..

كورونا تحصد كل 3دقائق مواطنا وبخلاف ٱلاف المصابين ..وهنا لابد أن نحيي دولة الصين التى أخذت الأمور بجدية وصرامة وقفلت على نفسها بالضبة والمفتاح حتى تمكنت من محاصرة الفيروس والقضاء عليه والٱن الصين من غير كورونا وتساعد حاليا جارتها اليابان وكوريا للخلاص منه ..

واقع الأمر هناك دروس يجب أن نخرج بها من هذه الكارثة :

الاهتمام بموضوع النظافة ليس على مستوى الافراد ولكن على مستوى جميع مؤسسات الدولة

توفير تعليم جيد لايهتم بحشر الطلبة فى الفصول وحشو أدمغتهم بكلام فارغ ليس له علاقة بالعلم والبحث عن نظام جديد “أون لاين” او غيره للارتقاء بهذه المنظومة التى أصابها العطب منذ 5عقود او اكثر 

كذلك إعادة النظر فى البنية التحتية خاصة المجارى والمياه لأن عاصفة التنين الأخيرة كشفت عن سلبيات كثيرة 

الاهتمام أكثر بتنظيف شوارعنا والقضاء على تلال الزبالة الموجودة 

ترميم مدارسنا وإمدادها بشبكة النت

والعناية أكثر بالصرف الصحى لكل مدرسة وتنظيف دورات المياه لأن حالتها لاتسر عدوا ولاحبيبا

ترسيخ مبدأ العدالة الاجتماعية خاصة فى مسألة الأجور المتدنية للعاملين بالدولة وقطاع الأعمال العام ومنها المؤسسات الصحفية القومية 

الاهتمام بتطوير مراكز الشباب على مستوى الجمهورية واحتواء الشباب خاصة فى الجنوب الذى يقع فريسة للأفكار المتشددة والتى سرعان مايتحول صاحبها الى إرهابى ببيت المقدس أو الاخوان أو والسلفيين الجهاديين أو داعش وغيرهم من خوارج هذا الزمن..

يلا نعتبر كورونا منحة وليست محنة ونصحح أخطاءنا ونحارب الإهمال والفساد فى كل مكان وأجزم – بإذن الله – أن مصر قيادة وشعبا وجيشا وأمنا سيهزمون ” كورونا ” ومن وراءها

حفظ الله الوطن من كل شر

شاركها:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *