الثلاثاء , 7 يوليو 2020 - 6:48 مساءً
رئيس التحرير محمد السيد
المشرف العام حسن ثابت هويدى
مستشار التحرير د.صباح الحكيم
ابتسام فريد

ابتسام فريد تكتب – من يدفع الثمن ؟!!!

أخبار النهاردة- بقلم / ابتسام فريد

 لسنا وحدنا الجالسين فى بيوتنا منتظرين الفرج ، والإذن بالخروج من جهات لم نعد نعرف ايهما اصدق واوعى واعلم ، لا نفهم باى اتجاه تجرى رياح الوباء والى اين يتجه بنا ولسنا وحدنا التائهين فى معمعه التصريحات والارشادات والفيديوهات الرسميه وغير الرسميه ..

إذ يبدو ان الكل سواسيه حتى منظمه الصحه العالميه لم تعد تعرف بوصله كوفيد 19 وكيف تقود سفينه الصحه العالميه !! .. لا تخرجوا بلا قفازات، نلهث خلفها حت تنقطع انفاسنا ثم يقولون لك دعك من القفازات لان ضررها اكبر من فائدتها والجراثيم والفيروسات تتراكم عليها فتصيبك بالامراض .. تمسكوا بالكمامات جيدا واحرصوا على تبديلها على مدار اليوم ، ولاننا نميل نحو التمرد على كل شىء ، يضعون لنا غرامات كى نلتزم وننضبط على ايقاع زمن الوباء العنيد ، نلهث خلف الكمامات كى نسلم من الوباء ومن الغرامات ، وحين جاء من يبتكر كمامات من قماش يسهل غسلها واعاده استعمالها كثرت اصوات حول العالم وخرجت فديوهات تخيفينا وتحذرنا من مخاطرها ، ثم عاد بعضهم ليبلغنا انها مصنوعه حسب المواصفات وانها الافضل للاستخدام ! !

كم مره صرحت منظمه الصحه العالميه بمعلومات ثم نفتها والعكس ! حتى صار المرء يشكك باى كلمه او بيان او دراسه ؟ ؟

اقنعونا باننا جميعا اصبحنا مشاريع مرضى ، وان عدم احساسنا باعراض كورونا لا يعنى باننا اصحاء او اننا نحمله فى ابداننا بصمت ، وقد نعرض كل من حولنا بالعدوى ، اقنعونا انه يطير الينا عن بعد متر من الرذاذ الصغير كلما تحدث احدهم الينا او مر بجانبنا او لمس ذيل ملابسنا ، وان اى شخص نقابله ويبدو سليما قد يكون الفيروس مستوطنا فيه ويمكن ان ينتقل الينا منه 

من ايام قليله خرجت علينا منظمه منظمه الصحه العالميه لتبلغنا انه لا ينتقل ممن لا تظهر عليه الاعراض حتى لو كان حاملا للفيروس وان التعرض لاشعه الشمس تزيد من امكانيه الاصابه بالفيروس

مع كل تصريح لمنظمه الصحه العالميه ، نشعر باننا حقول تجارب واننا فقاقيع ينفخونها فى الهواء ويراقبون الرياح باى اتجاه تاخذها ، وكم فقاعه تقع فى اول الطريق ومن تتحمل المشوار وتكمل المسافه اطول .

هل يعرفون فعلا ماذا يفعلون وماذا يقولون والى اى درجه يتسببون بشلل الحياه ونشر الاحساس بالعجز فى كل أنحاء العالم ولدى كل الناس؟؟؟؟؟

يسلم من يتشبث بعقله ويحكم المنطق ويلتزم الهدوء ، متفرجا على مايحصل هنا وهناك ، يمنح نفسه فرصه التامل قارئا لكل مايقال ، من دون ان يتخذ اى اجراء سريع ومن دون التصديق او التكذيب او الانحراف خلف اى طرف 

فنحن نمر باكبر مرحله اختبارات علميه ، تتطلب منا التمهل لكي لا ندفع ثمن تسرع البعض ! ولا ثمن الاخطاء الطبيه او التقديرات غير الحقيقيه ولا اللعبه السياسيه التى مازالت رائجه وبقوه .

شاركها:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *