الثلاثاء , 4 أغسطس 2020 - 1:27 صباحًا
رئيس التحرير محمد السيد
المشرف العام حسن ثابت هويدى
مستشار التحرير د.صباح الحكيم
ابتسام فريد

ابتسام فريد تكتب – التوافق العربى ضروره لمصلحة الجميع

أخبار النهاردة- بقلم / ابتسام فريد

ثمه مؤشرات على ان الوحده العربيه باتت ملموسه فى ظل وجود نوافق عربى كبير بمواجهه التدخلات التركيه والايرانيه فى المنطقه وبمواجهه مخططات الضم الاسرائليه للضفه الغربيه, فالتهديد اصبح يتعلق بوجود ومصير الدول الدول العربيه ومصالحها الاستراتيجيه ،كما ان هناك مخاطر تم الاجماع على مواجهتها ،فقد اقتنعت الدول العربيه بان غياب المشروع العربى الموحد ،ساهم فى تنامى المشاريع العدوانيه للدول الاجنبيه ما ادى الى تمدد الجماعات الارهابيه وتكوين الميليشيات المسلحه داخل الدول، العربيه ، وانه حان الوقت لوضع مشروع موحد يصون الثوابت العربيه ويدافع عن السياده العربيه ويحافظ على الامن القومى العربى ويتصدى للتدخلات الاقليميه والاجنبيه فى الشؤون العربيه .
فالنظام الاقليمى العربى وعلى ضعفه مرتبط بقاؤه بقوه ودور مصر والقاعده الاساسيه التى تحكم منظومه العمل العربى المشترك مرتبطه بمصر القويه ،عندها يكون الامن العربى قويا ،كل المشاريع الاستعماريه والاقليميه الطامحه للتغلغل والسيطره على المنطقه العربيه لا تكتمل ولن تنجح الا بالسيطره على مصر،فالمشروع التركى العثمانى والصهيونى الاستيطانى هما مشروعان يصطدمان بقوه مصر ،ومن هنا فالتهديدات والتحديات التى تواجه مصر وهى متعدده المصادر يجمعها هدف واحد هو اسقاط مصر ،
ان امن واستقرار مصر امن واستقرار لجميع الدول العربيه فالعروبه انتصرت بمصروالاسلام ارتبط بمصر ايضا ،وارتبطت فلسطين قوه وضعفا بقوه مصر وضعفها ولا يمكن تحقيق الامن القومى العربى من دون امن مصر ولا يمكن الوقوف فى وجه الدول الطامعه فى الارض والثروات العربيه مثل اسرائيل وتركيا من دون الدور المصرى
فالموقف العربى العربى تحدده منطلقات قوميه عربيه تفرضها متطلبات الهويه والانتماء وتتحدد بتكامل الادوار العربيه كما فى الدور الاماراتى والسعودى والمصرى ،وهذه الدول الثلاثه يمكن ان تشكل نواه قوه عربيه مشتركه قادره على التصدى لاى محاولات تهديد الوجود العربى والمصالح العربيه .
ومواجهه المستقبل تكون بقوه عربيه واحده وذلك يتطلب عملا عربيا مشتركا من خلال تفعيل المؤسسات العربيه مثل معاهده الدفاع العربى المشترك والسوق العربيه المشتركه وانشاء قوه عربيه قويه قادره على التاثير فى القرار الدولى وفى القرارات الامريكيه والروسيه والصينيه والاوربيه ولاشك ان مثل هذه المواقف ستنعكس على المواطن العربى العادى الذى سيشعر بان النظام العربى بخير وقادر على حمايته وسيكون مشاركا فاعلا فى عمليه المواجهه وفى دعم الموقف العربى ،
وبهذا الموقف وهذه الرؤيه يمكن مواجهه الارهاب وتغلغل الدول الاقليميه واستعاده هويه المنطقه العربيه
شاركها:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *